أبوفقيه Amaz Blognya Abu Muhammad Faqih

مَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ به طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ

Beberapa hal Tentang Menjamak Shalat

Jika seorang berniat menjamak takhir shalat maghrib mengikuti imam shalat isya’ berjamaah?

Maka shalatnya sah walaupun makmum berbeda niat dengan imam. Berdasarkan hal ini jika imam shalat Isya’ dan makmum shalat Maghrib dan makmum mendapati jamaah jamaah shalat isya tersebut pada rakaat kedua atau lebih maka tidak ada masalah karena makmum akan salam bersama imam. jika makmum masuk pada rakaat kedua, dia tinggal menambah satu rakaat lagi dan jika makmum masuk pada rakaat ketiga, maka dia tinggal menambah dua rakaat lagi. Jika pada kondisi makmum masuk dari awal, ketika imam bangkit untuk melanjutkan rakaat keempat, yang lebih afdhal si makmum tetap duduk kemudian mambaca tasyahud dan kemudian salam. Boleh juga dia duduk tasyahud sambil menunggu imam, kemudian salam mengikuti imam. Dianjurkan bagi makmum tersebut untuk memperpanjang tasyahudnya dengan memperbanyak berdoa ketika menunggu imam.

Bolehkah menjamak shalat Jumat dengan shalat Ashar?

Tidak boleh menjamak shalat Ashar dengan shalat Jumat karena tidak ada dalilnya dalam sunnah dan tidak diperbolehkannya mengqiyaskannya dengan menjamak Ashar dengan Dzuhur karena banyaknya perbedaan antara keduanya. Shalat Jumat merupakan shalat yang berbeda dengan shalat lainnya dalam syarat dan rukunnya. Hukum asalnya adalah wajib untuk melaksanakan shalat tersebut pada waktunya masing-masing kecuali ada dalil yang membolehkan untuk menjamak dengan shalat yang lain.

Menjamak Shalat Dzuhur dan Ashar karena safar

 Jika safar dilakukan sebelum matahari tergelincir, Rasulullah Shallallahu Alaihi Wasallam biasa menjamak ta’khir (shalat Dzuhur dijamak dengan Ashar dan melaksanakannya pada waktu Ashar). Sebaliknya, jika safar dilakukan setelah matahari tergelincir, Rasulullah Shallallahu Alaihi Wasallam melaksanakan shalat Dzuhur sekaligus Ashar (jamak taqdim). Begitu juga jika safar dilakukan setelah masuk waktu maghrib, maka Rasulullah Shallallahu Alaihi Wasallam menjamak shalat Maghrib dan Isya dengan jamak taqdim.

 Yang harus diperhatikan adalah bahwa shalat jamak yang dilakukan sebelum melakukan perjalanan harus dilaksanakan secara tamam (tidak diqashar), karena masih berada di dalam tempat tinggal sendiri.

Wallahu a’lam

Sumber:

1. Qashrush Shalat Wa Jam’uha, Muhammad bin Shalih Al Khaziim.

2. Min Ahkamis Shalat lil Musafir (http://www.saaid.net/mktarat/egazh/32.htm).

2 comments on “Beberapa hal Tentang Menjamak Shalat

  1. Ayazka
    Mei 2, 2011

    Siapa ulama yg berpendapat bahwa orang yang sholat maghrib dapat bermakmum kepada imam yang sholat 4 rakaat? Bukankah berbeda niat dimungkinkan apabila jumlah rakaat makmum minimal sama dgn jumlah rakaat sholatnya imam?

    • midazortega
      Mei 4, 2011


      سؤال رقم 40598- صلاة المغرب خلف من يصلي العشاء
      رجعت من السفر ولم أكن صليت المغرب ، ودخلت المسجد فوجدتهم يصلون العشاء ، فهل أصلي العشاء معهم أم أصلي المغرب منفردا ثم أصلي العشاء ؟.
      الحمد لله
      بل تدخل مع الإمام في الصلاة بنية صلاة المغرب ، ثم تجلس في
      الركعة الثالثة وتتشهد ، وتسلم ، ثم تدخل مع الإمام فيما بقي من صلاة العشاء ، أو
      تنتظر في التشهد حتى يتم الإمام صلاته وتسلم معه ، ثم تصلي العشاء .
      وهذا مذهب الإمام الشافعي رحمه الله ، وأحد القولين عن الإمام
      أحمد ، وذكر المرداوي في “الإنصاف” (4/413) أنه اختارها جماعة من أصحاب الإمام أحمد
      منهم شيخ الإسلام ابن تيمية ، وجده المجد ابن تيمية .
      قال النووي رحمه الله في “المجموع” (4/143) :
      ” ولو نوى الصبح خلف مصلي الظهر وتمت صلاة المأموم ، فإن شاء
      انتظر في التشهد حتى يفرغ الإمام , ويسلم معه , وهذا أفضل , وإن شاء نوى مفارقته
      وسلم , و(لا) تبطل صلاته هنا بالمفارقة بلا خلاف ، لتعذر المتابعة , وكذا فيما
      أشبهها من الصور ” انتهى .
      وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :
      تأخر المصلون عن صلاة المغرب ، فوجدوا أن الإمام قام إلى صلاة
      العشاء ، فهل يصلون المغرب جماعة أم يدخلون مع الإمام ؟ وكيف يكون حالهم في الصلاة
      ؟
      فأجاب :
      ” الصحيح أن الإنسان إذا جاء والإمام في صلاة العشاء ، سواء كان
      معه جماعة أم لم يكن ، فإنه يدخل مع الإمام بنية المغرب ، ولا يضر أن تختلف نية
      الإمام والمأموم لعموم قول النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إنما
      الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى ) . فإن دخلوا معه في الركعة الثانية سلموا
      معه ، لأنهم يكونون صلوا ثلاثاً ، ولا يضر أن يكون جلسوا في الركعة الأولى ، وإن
      دخلوا معه في أول ركعة ، فإذا قام إلى الرابعة جلسوا وتشهدوا وسلموا ، ثم دخلوا معه
      فيما بقي من صلاة العشاء .
      القول الثاني في المسألة : أن يدخلوا معه بنية العشاء ، ويصلوا
      بعده المغرب ويسقط الترتيب هنا مراعاةً للجماعة .
      القول الثالث :
      أن يصلوا وحدهم صلاة المغرب ، ثم يدخلوا معه فيما بقي من صلاة
      العشاء ، والقولان الأخيران فيهما محذور ، أما الأول فمحذوره فوات الترتيب حيث قدم
      صلاة العشاء على صلاة المغرب ، وأما الثاني فمحذوره إقامة جماعتين في مسجد واحد وفي
      آن واحد ، وهذا تفريق للأمة .
      أما القول الأول الذي ذكرنا أنه الصحيح ، فربما قال قائل إن فيه
      محذوراً وهو تسليم هؤلاء قبل أن يسلم إمامهم ، وهذا في الحقيقة ليس فيه محذور ، فقد
      ورد انفراد المأموم عن الإمام في مواضع من السُّنَّة ، منها : صلاة الخوف ، فإن
      الإمام يصلي بهم ركعة ثم يتمون لأنفسهم وينصرفون .
      ومنها : قصة الرجل الذي دخل مع معاذ بن جبل رضي الله عنه ، فلما
      بدأ بسورة البقرة أو سورة نحوها انفصل عنه ولم يكمل معه .
      ومنها : أن العلماء قالوا : لو أن الإنسان أثناء الصلاة وهو
      مأموم ثارت عليه الريح (الغازات) أو احتاج إلى نقض الوضوء ببول أو غائط ، فإنه لا
      بأس أن ينوي الانفراد ويكمل صلاته وينصرف ، فهذا يدل على أن الانفراد لحاجة لا
      يعتبر محذوراً ” انتهى .
      “لقاءات الباب المفتوح” (3/425) .
      وسئل الشيخ ابن باز : دخلت المسجد وصلاة العشاء قائمة ، وقبل
      الدخول في الصلاة تذكرت أنني لم أصل المغرب ، فهل أصلي المغرب ثم أدرك ما أدرك من
      العشاء مع الجماعة ، أم أصلي مع الجماعة ثم أصلي المغرب بعد ذلك ؟
      فأجاب : ” إذا دخلت المسجد وصلاة العشاء مقامة ، ثم تذكرت أنك لم
      تصل المغرب ، فادخل مع الجماعة بنية صلاة المغرب ، وإذا قام الإمام إلى الركعة
      الرابعة فاجلس أنت في الثالثة واقرأ التشهد الأخير – أعني التحيات والصلاة على
      النبي صلى الله عليه وسلم – والدعاء بعدها وانتظر الإمام حتى يسلم ثم تسلم معه ،
      ولا يضر اختلاف النية بين الإمام والمأموم على الصحيح من أقوال أهل العلم ، وإن
      صليت المغرب وحدك ثم دخلت مع الجماعة فيما أدركت من صلاة العشاء فلا بأس ” انتهى .
      “مجموع فتاوى ابن باز” (12/189) .
      وسئلت اللجنة الدائمة : ما هو العمل عندما ينسى الرجل صلاة الفجر
      مثلاً ، ولا يتذكر إلا عندما أقيمت صلاة الظهر ، أو نسي صلاة الظهر ولم يتذكر إلا
      عندما دخل وقت صلاة العصر ، هل يدخل مع الإمام بنية الفرض الفائت أم بنية الوقت
      الحاضر ، ويقضي بعد ذلك الوقت الفائت ؟
      فأجابت : ” يصلي الصلاة التي نسيها وراء الإمام ، ولا يضره
      اختلاف نيته عن نية الإمام على الصحيح من قولي العلماء ” انتهى .
      “فتاوى اللجنة الدائمة” (7/407) .
      عن الشاملة

      sumber

Tinggalkan Balasan

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s

Kategori

Arsip

IKLAN YANG KADANG TAMPIL DI BLOG INI SAMA SEKALI BUKAN MERUPAKAN TANGGUNG JAWAB PEMILIK BLOG INI, MOHON MAAF ATAS KETIDAKNYAMANAN ANDA...TERIMA KASIH

Masukkan alamat surat elektronik Anda untuk mengikuti blog ini dan menerima pemberitahuan tentang tulisan baru melalui surat elektronik.

Bergabunglah dengan 122 pengikut lainnya

Blog Stats

  • 253,149 hits
%d blogger menyukai ini: